فرط الشهية أعراضها وعلاجها

فرط الشهية أعراضها وعلاجها
فرط الشهية علاجها واعراضها

فرط الشهية ، في عصرنا الحالي بين الشباب وكبار السن، على حد سواء، حيث يتم تصنيفه على أنه مرض نفسي بحسب

الكثيرين، وغالبًا ما يحدث للكثيرين منا في فصل الشتاء نظرًا لحاجة الجسم إلى المزيد من الدفء والطاقة.

ونعرض بعض العوامل التي تتسبب في فرط الشهية 

العوامل الطبيعية:

  • 1/ الرياضة المفرطة:

بعد بذل التمرينات الرياضية الشاقة يفقد الجسم قدرًا كبيرًا من الطاقة، وبالتالي يحتاج الجسم إلى المزيد من الطعام

للقضاء على الجوع، الذي ينتج عن إرسال المخ إلى إشارات إلى أجهزة الجسم لتعويض الطاقة المفقودة.

  • 2/ اضطرابات الغدد الدرقية:

في هذه الحالة يصاب المريض بفرط الشهية والجوع المستمر ورغم ذلك يعانون من النحافة الشديدة، وهذا يرجع إلى إفراز كميات

كبيرة من هرمون التروكسين، الذي يؤدي إلى زيادة عمليات التمثيل الغذائي بالجسم.

  • 3/ إتباع نظام غذائي خاطئ:

يرغب الكثيرون في إنقاص الوزن بشكل سريع للغاية ما يؤدي إلى إتباع سياسة تجويع النفس، ما ينتج عنه خفض قدرة الجسم

على حرق المزيد من السعرات الحرارية، وبالتالي يُصاب الجسم بفرط شهية، ما ينتج عنه تناول المزيد من الطعام وزيادة الوزن مرة أخرى.

  • 4/ نقص السكر في الجسم:

ينتج عنه، تناول المريض بالسكري المزيد من الطعام لتعويض كميات السكر الناقصة بالجسم، ولهذا يعاني معظم المصابين بهذا المرض من السمنة المفرطة.

ثانيًا: العوامل النفسية:

  • 1/ الإصابة بالاكتئاب:

عندما يصاب شخص ما بالاكتئاب أو القلق أو الضيق أو يتعرض لصدمة فإن جسمه يبدأ بخفض هرمون السيرتونين،

ويفرز كميات كبيرة من الكورتيزون الذي يؤدي إلى الإصابة بفرط الشهية.

  • 2/ انعدام الثقة بالنفس:

يميل بعض الأشخاص المصابين بناعدام أو نقص الثقة في ذاتهم إلى تناول الطعام بكثرة وسط التجمعات للتغلب على شعورهم بالخجل،

ويجب على هؤلاء الخضوع لجلسات التأهيل النفسي.

وينتشر مرض هوس النحافة بشكل أكبر بين الفتيات والسيدات، اللاتي يتراوح أعمارهن بين 18 إلى 25 عامًا،

ونتيجة لهذا المرض تتناول الفتاة الطعام بنهم وكثرة ملحوظة.

فرط الشهية المرضي:

عند القضاء على العامل النفسي المتسبب في المرض، يحتاج المريض في بعض الأحيان إلى أدوية نفسية، لكن في حالة

“فرط الشهية المرضي”، الناتج عن أسباب عضوية يحتاج المريض إلى تناول أدوية تساعد على خفض الشهية خلال فترة العلاج

، التي قد تتعارض بدورها مع علاج المرض النفسي، متسببة في حدوث آثار جانبية خطيرة، ما يضطر المريض إلى وقف العلاج

واستمرار تقييم نفسه على فترات منتظمة حتى يتخلص من فرط الشهية تمامًا.

فرط الشهية عند الأطفال:

الأطفال هم أكثر الفئات عرضة للإصابة بالمرض، وهذه أبرز الأسباب:

  • 1/ الانشغال بأشياء أخرى وقت الغذاء:

في غير متابعة الوالدين، قد تعتاد معدة الطفل على استقبال كميات كبيرة من الطعام، إلى أن يُصاب الطفل بفرط الشهية، ولهذا يجب أن يُخصص مكان محدد للطفل لكي يتناول طعامه، على أن يكون بعيدًا عن غرفة الألعاب أو صوت التلفاز.

  • 2/ تناول الأطعمة المصنعة:

تتسبب مكسبات اللون الموجودة في الحلويات والمواد المصنعة في جذب شهية الطفل، ما ينتج عنه الإصابة بفرط الشهية، كما يصاب بعضهم بارتفاع الكوليسترول في الدم والبدانة وأمراض أخرى  قد تودي بحياتهم نتيجة للمواد الكيميائية والدهون المشبعة التي تصنع بها هذه الأطعمة.

  • 3/ توارث بعض المعتقدات الخاطئة:

يعتقد عدد كبير من الآباء والأمهات، أن الكميات الكبيرة من الطعام تعمل على تقوية أجساد أبنائهم، إلى الحد الذي يجعل الأطفال يتناولون كميات من الأطعمة تتسبب في إصابتهم بفرط لشهية.

  • 4/ عدم تناول الوجبات الغذائية بصورة منتظمة :

إن عدم تنظيم أوقات تناول الوجبات يؤدي إلى حدوث اضطرابات كبيرة بالجهاز الهضمي،  فعند الانشغال عن الطفل، فإنه يشعر بجوع مضاعف يجعله ينتهي من وجبته بسرعة كبيرة، حيث لا يتم هضم الطعام جيدًا، ما ينتج عنه انخفاضًا ملحوظًا في معدل السكر بالدم ويصاب بمرض فرط الشهية.

فرط الشهية عند الحامل:

تمر المرأة خلال فترة حملها بالكثير من التغيرات الفسيولوجية والهرمونية بالجسم، ومنها فرط الشهية لعدة أسباب:

  • 1/ التغيرات الهرمونية:

في فترة الحمل يرتفع وينخفض هرموني البروجسترون أو الأستروجين عدة مرات، وخلال كل اضطراب قد تحدث الإصابة بالاكتئاب والاصابة بفرط الشهية وبالتالي زيادة الوزن.

  • 2/ نقص الغذاء:

قد تعاني المرأة خلال فترة حملها من سوء التغذية وفقر الدم، وبالتالي قد تقبل المرأة تناول التعاون بشكل مفرط لتعويض المواد الغذائية التي يشاركها فيها طفلها مثل البروتينات والماغنسيوم، ما يجعلها تقبل على تناول الأسماك والخضراوات والمكسرات والشوكولاتة ويزيد وزنها بسبب إصابتها بفرط الشهية.

  • 3/ نمو الجنين:

ينمو الجنين بشكل ملحوظ خلال آخر 3 أشهر من الحمل، ويستهلك كمية أكبر من الغذاء خلال هذه الفترة، ولهذا تشعر المرأة بالجوع ما يجعلها تتناول المزيد من الطعام، ما قد يتسبب في إصابتها بمرض فرط الشهية.

علاج فرط الشهية:

  • 1/ شرب السوائل بكثرة:

يساعد تناول السوائل في تخفيف حدة الجوع، وبالتالي فإنه يمكن التغلب على فرط الشهية من خلال تناول 5 أكواب من المياه كحد أدنى قبل الوجبات، بجانب العصائر الطبيعية والشاي الأخضر والنعناع والينسون.

  • 2/ اتبع حمية غذائية مناسبة:

اتباع الحمية الغذائية، دون تقليل عدد السعرات الحرارية التي يحتاجها الجسم بشكل يومي، يساعد على التغلب على مرض فرط الشهية، لكن يجب التخلص من الوجبات السريعة والأطعمة المليئة بالدهون، والمداومة على تناول الأطعمة المعدة في المنزل.

  • 3/ ممارسة الرياضة:

الرياضة ضرورية للجسم، وتساعد في تخفيف حدة الاكتئاب والقلق والضغط العصبي، وبالتالي ينتهي أحد أهم أسباب الاصابة بفرط الشهية.

  • 4/ استغلال أوقات الفراغ:

القضاء على أوقات الفراغ يعني القضاء على التفكير في تناول الطعام، لأن الكثيرين يلجؤون إلى إعداد وتحضير وتناول الطعام

لقضاء أوقات فراغهم، وبالتالي يزول سببًا آخرًا من أسباب الإصابة بفرط الشهية.

علاج اضطرابات الأكل:

لا تقتصر اضطرابات الطعام على الإصابة بفرط الشهية، ولكن قد يفقد البعض شهيته تجاه الطعام، ونوضح هنا بعض طرق

تجنب وعلاج اضطرابات الطعام.

  • 1/ علاج الشره العصبي في الغالب:

يجب على المصاب بهذا المرض، أن يكون لديه خلفية على أعراض المرض وأسباب الإصابة به، حيث يُصاب المريض بالتقيؤ

وتناول الملينات ما قد يؤدي إلى الإصابة بانخفاض ضغط الدم وزيادة ضربات القلب، واضطرابات هضمية كثيرة.

  • 2/ علاج مرض فقدان الشهية:

عدم التعامل بشكل سليم مع هذا المرض قد يؤدي إلى الوفاة، وفيه يسعى المريض إلى التخلص من النحافة.

قد يكون ناتجًا عن بعض الاضطرابات الهضمية أو الإصابة بالديدان أو الجراثيم أو التقرحات في المعدية.

كما أن هناك أسبابًا نفسية للإصابة بالمرض، ولهذا ينصح بالذهاب إلى الطبيب والخضوع للفحص الطبي الشامل للتغلب على المرض.

رابط مختصر
2018-11-26
أترك تعليقك
0 تعليق

عذراً التعليقات مغلقة

مشرف